وزير الداخلية كمال بلجود لدى تنصيبه واليي أولاد جلال وتڤرت :

الاهتمام بانشغالات المواطنين أساس الديمقراطية التشاركية

يوم : 04-03-2021
صورة المقال
أشرف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, كمال بلجود, أمس, على تنصيب عيسى عزيز بوراس  واليا لأولاد جلال, وذلك تنفيذا لقرار رئيس الجمهورية المتضمن ترقية 10  مقاطعات إدارية بالجنوب الى ولايات كاملة الصلاحيات.
وقد حضر حفل التنصيب والي بسكرة عبد الله أبي نوار, إلى جانب السلطات المحلية  والعسكرية وممثلين عن المجتمع المدني والأعيان والأسرة الثورية لعاصمة  الزيبان.
وبعد ان نقل تحيات وتهاني رئيس الجمهورية والوزير الأول الى مواطني أولاد  جلال عقب ترقيتها إلى ولاية كاملة الصلاحيات, أكد الوزير أن التقسيم الاداري  الجديد جاء «تنفيذا لاستراتيجية وطنية محكمة تسمح بخلق مناخ مناسب للأعمال  والثروة ومناصب العمل وفق مقاربة علمية ومنهجية تقوم على حوكمة القطاع  الاقتصادي وتلبية حاجيات المواطنين في جميع المجالات».
وجدد الوزير الدعوة الى المشاركة «بقوة» في الانتخابات المحلية والتشريعية القادمة, ملحا على ضرورة خوض الشباب لغمار التنافس الانتخابي حتى تنبثق --كما  قال-- «مؤسسات منتخبة تلبي طموحات الشعب في كافة مناطق البلاد».
وشدد السيد بلجود بالمناسبة على ضرورة «اهتمام الوالي والسلطات المحلية  بانشغالات المواطنين وفعاليات المجتمع المدني في إطار الديمقراطية التشاركية  التي ترتكز عليها الجزائر الجديدة».
وبعد أن نوه بجهود الجيش الوطني الشعبي وكافة أسلاك الامن في حماية الوطن  والمواطن, دعا المسؤولين المحليين الى «الإخلاص في العمل والتفاني في خدمة  المواطنين اقتداء بشهداء الثورة التحريرية وقيمها النبيلة».
وقد عبر سكان أولاد جلال عن شكرهم للرئيس عبد المجيد تبون نظير التزامه  بترقية أولاد جلال الى ولاية كاملة الصلاحيات.
كما أشرف وزير الداخلية على تنصيب ناصر السبع  واليا لتوقرت,  وذلك  تنفيذا لقرار رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, المتضمن ترقية 10  مقاطعات إدارية بالجنوب الى ولايات كاملة الصلاحيات.
وحضر حفل التنصيب والي ورقلة, بوستة أبو بكر الصديق, إلى جانب السلطات المحلية والعسكرية وممثلين عن  المجتمع المدني وأعيان المنطقة والأسرة  الثورية.
وفي كلمة ألقاها بالمناسبة, أكد الوزير أن ترقية توقرت الى ولاية بصلاحيات  كاملة جاء «تنفيذا لإستراتجية وطنية تسمح بخلق مناخ مناسب للأعمال والثروة  ومناصب العمل», مشيرا إلى أن «التقسيم الإداري الجديد يتجسد اليوم وفق مقاربة  علمية ومنهجية تقوم على حوكمة القطاع الاقتصادي وإشباع حاجات المواطنين».
وبعد أن نقل تحيات رئيس الجمهورية والوزير الأول لسكان الولاية, أوضح الوزير  أن «اهتمام الدولة بتوقرت هي أولوية نظير موقعها الاستراتيجي» وهي مهمة -كما  قال -»تتشارك فيها السلطات العمومية وفعاليات المجتمع المدني» .
وفي الختام, أشاد الوزير بالمجهودات «الكبيرة» التي يقوم بها الجيش الوطني  الشعبي لحماية الحدود تحت قيادة رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات  المسلحة, وزير الدفاع الوطني.
عدد المطالعات لهذا المقال : 99


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة