نورانيات / الفَتحُ

«وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا ۖ نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ»

يوم : 02-05-2021 بقلم : - بقلم : الشيخ حسين بلقوت مدير مؤسسة الجامع القطب عبد الحميد بن باديس -وهران
صورة المقال
«وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا ۖ نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ»

جاءت هذه الآية الكريمة المختومة بالبشارة من الله العزيز الحكيم في معرض العطاءات الربانية العظيمة والمنن الكثيرة لرسوله الخاتم صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين من أتباعه .
قال تعالى: «وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا» أي وأزيدكم على ذلك زيادة تحبونها وهي : «نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ » أي حيث أنكم قاتلتم في سبيل الله ونصرتم دينه، فقد تكفل الله بنصركم ، قال الله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ» وهكذا فإن  الله جلت قدرته وعز سلطانه وحده له الفضل وله المنة هو ناصركم وهو  معزكم ، أولاكم رحمة، وفضلا، وعطاء من عنده، لا إله إلا هو ولا معبود لكم سواه، له الحمد والشكر، اختار رسوله الخاتم  والمؤمنين معه  لنصرة دينه، وعهد إليهم  أمانة الدين والعرض والأرض وحباهم للاقتصاص من أعدائه وأعدائهم. فكان لهم النصر والتمكين . 
وقوله تعالى:  «وَفَتْحٌ قَرِيبٌ».  
معنى الفتح : إزالة الإغلاق والإشكال، وهو نوعان: 
المعنى الأول الفتح ما يدرك بالبصر:كفتح الباب، وكفتح القفل والمتاع، نحو قوله تعالى: «وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ» (يوسف 65).
و المعنى الثاني الفتح : يدرك بالبصيرة كفتح الهم، وهو إزالة الغم والحزن ، وذلك ضروب: أحدها: في الأمور الدنيوية كغم يفرج، وفقر يزال بإعطاء المال ونحوه، ومنه قوله تعالى : 
«وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ» (الأعراف 96) أي: لأقبلت عليهم الخيرات. وهناك  فتح المستغلق من العلوم، نحو قولك: فلان فتح الله عليه بالعلم والفهم  بابا مغلقا، كقوله تعالى لنبيه :
«إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا» أي لقد فتح الله على نبيه صلى الله عليه وسلم بكل انواع ومعاني الفتوحات، فتح به آذانا لم تكن تسمع نداء الحق ، وفتح به قلوبا غلفا كانت معرضة عن الحق ، فتحها فدخلها الإيمان، فاستنارت ثم فتح به خزائن شح أصحابها فقبضوا ايديهم  وبخلوا فأصبحت منفقة معطاءة، وذلك كله كان قبل أن يفتح به الأمصار والأقطار.
وعنى القرآن الكريم  بالفتح ، ما فتح على النبي من العلوم والمعارف والهدايات إلى صراط الله المستقيم التي هي ذريعة إلى الثواب ، والمقامات المحمودة التي صارت سببا لغفران الذنوب، وإلى دخول الناس في دين الله أفواجا ، قال تعالى: «إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا  فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا» ومن الفتح العظيم  ما فتح الله بنبيه صلى الله عليه وسلم  على أهل مكة من عفو عام حيث قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: (إذهبوا فانتم الطلقاء .)
وقوله تعالى :«وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ»
أي يَقُول تَعَالَى عز ذِكْره لِنَبِيّه مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَبَشِّرْ يَا مُحَمَّد الْمُؤْمِنِينَ بِنَصْرِ اللَّه إِيَّاهُمْ عَلَى عَدُوّهِمْ, وَفَتْح عاجل يفتح الله به خزائن الارض على الخير وخزائن السماء بالرحمـــة والهــداية والتمكين وتلك أعظــــم نعمــة من رب العالمين .
عدد المطالعات لهذا المقال : 77



مقالات في نفس الفئة