هــام

ضحايا يمتطون الأمواج للامساك بوهم الحياة و جناة يروجون للمات

[ البحر ...القبر المفتوح ]

يوم : 13-01-2018
صورة المقال
نتطرق مرة أخرى إلى " الحرقة" ليس بهدف نشر مواضيع مطروحة سابقا و إنما محاولة لسبر أغوار هذه الظاهرة أكثر و التي يبدو من خلال المؤشرات الأولية أن السنة الجارية لن تختلف كثيرا عن المنقضية من حيث إقبال الكثير و الكثير من الأشخاص من مختلف الأعمار و من كلا الجنسين على ركوب قارب تقليدي الصنع أو      " بوطي" يفتقد لأدنى شروط الأمان لشق البحر نحو الحلم الموعود هناك في الضفة المقابلة .
و قد ركزنا أكثر على مسألة الذئاب البشرية المستفيدة من " الحرقة" من خلال تنظيم رحلات الموت و بيع القوارب المستعملة و المحركات و الاستعانة بالمرشدين و معدلات الأرباح و هل هؤلاء الجناة يشكلون شبكات منظمة أم تجارتهم تتم بطريقة انفرادية.     
عدد المطالعات لهذا المقال : 64


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة