هــام

اتفاق تعاون بين اتحاد ترقية الحركة الجمعوية وجمعية الأمير عبد القادر بإسبانيا

بروتوكول ثنائي لتنسيق الجهود وتكثيف الحملات التوعوية

يوم : 17-01-2018 بقلم : • عالية بوخاري


وقعت أمس التنسيقية الجهوية للغرب للاتحاد الوطني لترقية الحركة الجمعوية برئاسة مصطفى قديح وجمعية الأمير عبد القادر بإسبانيا، على ندوة "الجمهورية" حول معاناة المرأة والجزائريين المقيمين بطريقة غير شرعية في إسبانيا، على اتفاق وبروتوكول تعاون من أجل تنسيق الجهود وتبادل الخبرات، في مجال توعية الشباب الجزائري، وتحسيسه بمخاطر الهجرة السرية إلى ما وراء البحار، وإقناعه بأن أوروبا ليست أرض الميعاد أو الجنة الموعودة ، وأن البقاء في بلده والتشمير على سواعده والوثوق في إمكانياته والفرص التي توفرها الدولة الجزائرية في مجال محاربة البطالة وتوفير مناصب الشغل. 
كما تهدف الاتفاقية إلى محاولة تخليص الشباب من هواجس الحرقة التي تحاول بعض الشبكات السرية ترسيخها في عقله وفكره، وإقناعه بأنها الحل الوحيد والأمثل لمواجهة مشاكل البطالة والغبن ، فضلا عن أهداف ومساع أخرى، في سياق التبادل الجمعوي بين مختلف مكونات المجتمع المدني ،  وقد حضر حفل توقيع هذا البروتوكول الثنائي، ممثلين عن جمعيات محلية وإعلاميين، إلى جانب بعض المقيمين بديار الغربة بإسبانيا من الجالية الجزائرية و عائلات " الحراقة " التي كانت حاضرة في اللقاء ، من خلال طرح بعض الانشغالات التي تؤرقها و الاستفسارات المبهمة التي طالما شكلت هاجسا لديها، وهو ما جعل  رئيسة جمعية الأمير عبد القادر السيدة إيزيدي خديجة،  تعلن على هامش مراسم حفل التوقيع، عن سعيها لفتح فرع خاص بهم في الجزائر، من أجل مواصلة عملهم ونشاطهم التوعوي و مساعدة هذه العائلات وتسهيل سبل التوصل مع أبنائها المتواجدين في مختلف المؤسسات العقابية بإسبانيا.
عدد المطالعات لهذا المقال : 22


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة