هــام

مديرية الصحة تكون 37 مختصا نفسيا

اقتراح تحويل مدرستين بالحمري و قمبيطة لفائدة أطفال التوحد

يوم : 13-02-2018 بقلم : ك.زوايري
أكد رئيس مصلحة الوقاية على مستوى مديرية الصحة يان فتح أقسام خاصة لمرضى التوحد أصبح أكثر من ضروري لتزايد عدد الحالات لاسيما التلاميذ   ممن أصبح ضمان تمدرسهم بالأقسام العادية شبه مستحيلا كما قدمت مديرية الصحة طلبا لمديرية التربية لتحويل  مدرستين بكل من حي الحمري و قمبيطة  غير مستغلتين  كمؤسستين تربويتين  لتعليم هذه الفئة خلال الدخول المدرسي المقبل حيث أن عدد الحالات المصابة بهذا المرض  من المتمدرسين يقدر حسبما صرح به ذات المسؤول ب 522 حالة .
المدرستان الفارغتان مقفلتين حاليا و ذلك بعد أن أصبح عدد التلاميذ بها غير كافي لفتح أفواج تربوية و هذا عقب عمليات الترحيل التي عرفها الحيين سنة 2016 و من تم فإن مديرية الصحة  طالبت بتحويل هاتين المؤسستين لفائدة أطفال التوحد و ستكونا كافيتين في المرحلة الأولى لاسيما و أن العديد من أفراد هذه الفئة لا يزاولون الدراسة لاسيما في الحالات المرضية المعقدة أو نتيجة المضايقات و ضعف الاستيعاب الذي يعاني منه التلاميذ رفقة زملائهم الأصحاء لاسيما و أن مديرية الصحة و في إطار التحضير لإنجاح هذا المشروع نظمت تكوينا ل 37 أخصائيا نفسانيا و هي العملية التي كانت تنفيذا لتعليمات من وزارة الصحة ما يؤكد بأن المشروع مقرر للتجسيد في انتظار نظر مديرية التربية في طلب مديرية الصحة و التأكد من إمكانية  تحويل المؤسستين المذكورتين لمدرسة خاصة بمرضى التوحد .
كما صرح ذات المسؤول بأن عمليات التكوين التي خضع لها 37 مختصا نفسانيا  تؤكد خصوصية تدريس هذه الفئة و التي يستحيل  في أغلب الحالات تمدلاسها مع تلاميذ أصحاء حيث أن درجة الاستيعاب تختلف كما أن بعض السلوكات الخاصة بهذه الفئة قد تجعل من تدريسها يتطلب تكوينا إعتبارا للكثير من التصرفات .
عدد المطالعات لهذا المقال : 72


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة