هــام

متوسط ميدان مولودية وهران زكريا منصوري ل"الجمهورية"

"أدائي في تحسن مستمر و أعد الانصار بالتألق في قادم المباريات"

يوم : 14-02-2018 بقلم : ب سيدأحمد صورة : العربي بوطيبة
صورة المقال
"لقاء بلعباس ليس مصيري لكلا الفريقين"
"الحديث عن اللقب سابق لأوانه"
"أسعى لبعث مشواري من جديد مع 
"لا أفهم ما يجري في وداد تلمسان 
كشف المنتدب الجديد لمولودية وهران زكريا منصوري خلال الحوار الذي اجرته معه جريدة "الجمهورية" عقب حصة الاستئناف بملعب الشهيد أحمد زبانة انه لا يريد الحديث عن اللقب في الوقت الراهن مفضلا ترك الامور تسير على مهلها و عدم التسرع في بيع الاوهام للانصار بالرغم من المرتبة المشرفة التي تحتلها مولودية وهران بعد مرور 19 جولة من الرابطة المحترفة الاولى "موبيليس" كما أكد ابن حي سيدي سعيد ان اداءه في تحسن مستمر مقارنة بالجولات الفارطة و وعد انصار الحمراوة بالعودة الى مستواه المعهود في القريب العاجل و ذلك من خلال الدعم المعنوي الذي يلقاه من قبل الطاقم الفني و على راسهم معز بوعكاز و وقوف رئيس الفريق الى جانبه من اجل استعادة مستواه كما عرج محدثنا اثناء هذه الدردشة عن اسباب اختياره لمولودية وهران عن باقي الاندية التي كانت تطمع للاستفادة من خدماته هذا و لم ينسى منصوري فريق مسقط راسه وداد تلمسان الذي دعا الجميع للالتفاف حوله من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه و اعادته الى مساره الصحيح

استئناف بمعنويات في السحاب اليس كذلك زكي؟
نعم تنفسنا الصعداء خاصة بعد الاقصاء في كأس الجمهورية اين عشنا ضغطا رهيبا طيلة الاسبوع و كنا مجبرين على الفوز امام تاجنانت و بتفويق من الله تمكنا من اجتياز هذه العقبة التي كانت صعبة للغاية امام فريق يصارع من اجل تحقيق البقاء و كان أحلى انتصار على اعتبار انه وضعنا في مركز الوصافة مما سيسمح لنا بترقب باقي المباريات باكثر ارتياحية كما ساعدنا ايضا باستعادة الثقة و الأجواء التي تراها الان (الحوار اجري يوم الاثنين) خير دليل عن المعنويات المرتفعة للاعبين و هو أمر مهم خاصة قبل مواجهة الجار اتحاد بلعباس السبت القادم.
حسابيا هل يمكن الحديث عن اللقب؟
نحن قادرون على لعب الادوار الاولى لكن الحديث عن اللقب أظن انه سابق لاوانه فلا يجب علينا ان نبيع الاوهام لانصارنا و نلعب لقاء بلقاء و قبل كل شيء ضمان البقاء و بعدها سنرى اتفهم طموح الانصار و اتفهم غضيهم بعد الاقصاء لكن هذه هي كرة القدم و لا نستطيع ان نغير بعض الامور و في هذا الاطار يجب ان نوضح ان هدفنا يكمن في تحقيق البقاء في اسرع وقت ممكن و ان شاء الله مع الجولة 21 و بعدها سنرى ما بامكاننا القيام به فرغم اننا نحتل المركز الثاني فلا يجب علينا ان ننحرف عن هدفنا  
.
كيف سيكون لقاء "المكرة"؟
المواجهة ستكون صعبة و هامة و لكن ليست مصيرية بالنسبة للفريقين لدينا الوقت الكافي للتحضير لها و ان شاء الله سنكون في الموعد و نشاهد داربي كبيرا يليق بسمعة الناديين.

اداءك في تحسن الا انك لم تبلغ مستواك المعهود ما تعليقك؟
حقيقة أدائي في تحسن مقارنة باولى مبارياتي خاصة في الجهة اليمنى و بدأت استرجع امكانياتي بعدما كنت اعاني من نقص المنافسة التي تنجم عنها الزيادة في الميزان ما اثر على لياقتي البدنية و لكن مع مرور الجولات و التدريبات ساسترجع كل مؤهلاتي و اعود الى مستواي المعهود و اعد انصار الحمري بالتالق و التسجيل خلال قادم المباريات.

كانت لديك عروض كثيرة الا أنك فضلت المولودية في اخر المطاف؟
بطبيعة الحال مولودية وهران فريق كبير بامجاده و القابه و تاريخه الحافل و لا يقل شانا عن الاندية التي فضلت انتدابي خلال الميركاتو الشتوي فالظروف كلها تسمح لي ببعث مشواري من جديد خاصة بعد المشاكل التي تعرضت لها في مولودية العاصمة و التي اجبرتني على الرحيل فمولودية وهران تتوفر على المناخ الملائم كي اعود مجددا للساحة و اعلم جيدا ان الطاقم الفني بقيادة التونسي معز بوعكاز سيسعى جاهدا كي اكون عند حسن تطلعات الانصار من جهة اخرى الادارة بقيادة محمد بلحاج المدعو "بابا" وفرت لي كل التسهيلات من اجل الانضمام للحمراوة التي يتشرف كل لاعب لتقمص الوانها 
.
و الان ماذا عن وداد تلمسان؟
يضحك... لا أفهم لحد الان ما الذي يجري لفريق وداد تلمان الذي كان في وقت ليس ببعيد من خيرة الاندية على الصعيد المحلي و حتى العربي الا ان تراجعه خلال الاونة الاخيرة يدعو لطرح علامات استفهام كبيرة و من هذا المنبر اطالب الفاعلين بولاية تلمسان الوقوف الى جانب فريقهم و تضافر كل الجهود من اجل اعادة بريق و هيبة فريق الزيانيين و وضعه في مكانه الطبيعي.
هل انت من مناصري وداد تلمسان؟
انا ابن حي سيدي سعيد و بطبيعة الحال لدي ذلك الميول و العاطفة دائما تشدني الى فريق مسقط رأسي و بعيدا عن كل هذا و حتى و لو لم اكن مناصر الوداد الا ان ذلك لا يعني ان وداد تلمسان فريق صغير بالعكس هو فريق كبير هو الاخر و انجب العديد من الاسماء التي شرفت الكرة التلمسانية اولا و الكرة الجزائرية ثانيا في صورة بتاج،دحلب،ابراهيمي،جلطي و القائمة طويلة.
عدد المطالعات لهذا المقال : 32


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة