هــام

مريم شرفي تؤكد على التنسيق المستمر بين مختلف القطاعات لحماية القصّر :

برنامج لزيارة 12 ولاية للوقوف على واقع الطفولة

يوم : 13-03-2018 بقلم : مكتب العاصمة: كهينة حارش
صورة المقال
* دورة تكوينية لفائدة الكشافة لإعادة إحياء أفواج مربي الأحياء
				

أعلنت، المفوّض الوطني لترقية وحماية حقوق الطفل، مريم شرفي، أمس، بمقر الهيئة بالعاصمة، عن تنظيم مجموعة من الزيارات الميدانية في شهر أفريل الداخل لـ 12 ولاية كمرحلة أولى للوقوف عند حالة حقوق الطفل بمختلف ربوع الوطن بمراكز الطفولة والجمعيات والخروج بلجان عمل تعمل على المدى البعيد لحماية وترقية حقوق الطفل.
ونظمّت، الهيئة الوطنية لترقية وحماية حقوق الطفل، أمس، لقاء جمع أعضاء شبكة للصحفيين الجزائريين لتعزيز حقوق الطفل، لدراسة برنامج عمل لصالح الطفولة لسنة 2018، والذي سيفتتح بلقاء في 19 مارس للاحتفال بعيد النصر، حيث أنه من المنتظر أن تنظم الهيئة لقاءا بالتنسيق مع هيئة الفورام للدكتور مصطفى خياطي حول دور الأطفال في حرب التحرير وقدرة طفل اليوم على تحمّل المسؤولية على خطى أطفال نوفمبر.
كما، ستقوم الهيئة بزيارات ميدانية لـ 12 ولاية نموذجية كمرحلة أولى، أربع ولايات من الشمال وأخرى من الجنوب، الشرق والغرب، وستكون أوّل زيارة في شهر أفريل الداخل بغرض الوقوف عند حالة الأطفال بمختلف ولايات الوطن والتقرّب أكثر من جمعيات المجتمع المدني.
وستنظم، الهيئة، اليوم دورة تكوينية لفائدة 30 قائد كشفي بغرض إعادة إحياء فكرة أفواج مربي الحي، التي كانت شائعة في مرحلة معيّنة في الجزائر، وأرادت الهيئة إعادة إحياءها لتكون بمثابة الملاذ للكثير من الأطفال القصّر والشباب كخلايا إصغاء لمشاكلهم.
كما، كانت الفرصة كذلك لأعضاء شبكة الصحفيين الجزائريين لتعزيز حقوق الطفل، لتبادل الأفكار والآراء حول ما يمكن تقديمة للطفولة وكيفية تصحيح بعض المفاهيم والأخطاء التي يقع فيها الكثير من الإعلاميين بقصد أو بدون قصد.
عدد المطالعات لهذا المقال : 174


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة