هــام

بياطرة و خبراء يؤكدون أن ترسبات الهرمونات و الأدوية المستعملة في التسمين تسبب السرطان و العقم و الشذوذ

الدجاج "المخدوع "

يوم : 14-03-2018
صورة المقال
نتطرق في ملف هذا الأسبوع إلى موضوع نوعية الدجاج  الذي يستهلكه المواطن الجزائري حيث أصبح حسب بعض الخبراء في المجال  لا تحترم فيه مقاييس التربية و الذبح  بفعل التجاوزات التي يرتكبها المربون  و التي لا تحصى و لا تعد بداية من عملية تسمين الدواجن التي تعتمد على الهرمونات و كذلك الاستعمال العشوائي للمضادات الحيوية حيث لا  يحترم جل المربون الفترة التي تحددها المصالح المختصة عند استعمال المضادات فيقومون بذبح الدواجن قبل انقضاء المدة القانونية فتبقى ترسبات الأدوية  في لحم الدجاج   و بالتالي تؤثر على صحة المستهلك كما تتسبب في أمراض سرطانية  . هذا إضافة إلى عملية الذبح التي أصبحت تعتمد على طرق جديدة  كالصعق الكهربائي  و الذي حسب بعض الخبراء  يزيد من احتمالات نفوقن الدجاج قبل ذبحه. و قد كشف البياطرة بمستغانم عن حيل يستعملها بعض المربين لتسمين الدجاج في وقت وجيز بإعطائهم حبوب منع الحمل و دماء مسفوحة  و هذا ما يتسبب في إضطرابات هرمونية لدى الرجل و المرأة عند تناول هذا النوع  من الدجاج  حيث أكد الخبير الدكتور عياط  بأن اللحوم البيضاء بهرمونات نسائية تحوّل الذكور إلى شواذ و مخنثين. كما صرّح بياطرة بتيارت أن بعض المربين يفرطون في استعمال الأدوية  و جلهم يقومون بالذبح غير القانوني بعيدا عن أنظار المراقبة  .أما مفتشية البيطرة  بوهران أكدت بأن الصعق  الكهربائي يستعمل في المذابح الصناعية الكبرى فقط  و ليس عند المربين الخواص  و أنه مباح عند الضرورة شرط خفض الضغط الكهربائي. و  بولاية سيدي  بلعباس  تبقى اللحوم البيضاء مكدسة بالقصابات بسبب عزوف المستهلك عن شرائها رغم  تطمينات مفتشية البيطرة  بعدم استعمال الصرع بمذابح بلعباس. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 281


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة