المصارعة كوثر وعلال بطلة افريقيا

نجوت من الكاميرا الخفية في رمضان و سررت بما حققه زلاط وحاشد

يوم : 16-05-2018 بقلم : حاورها: أ.بقدوري
صورة المقال
كشفت البطلة الإفريقية  مصارعة الجيدو كوثر وعلال من خلال زيارتها لوهران مؤخرا أن هدفها الرئيسي على مدى السنتين القادمتين ألا وهو التأهل للألعاب الأولمبية بطوكيو 2020 ، مؤكدة ان النخبة الوطنية فقدت التاج القاري في تونس جراء التحيز و الأخطاء التحكيمية ،مفيدة ان وهران تزخر بمصارعين في القمة يمكنهم حمل الراية الوطنية إلى القمة في الألعاب المتوسطية 2021 بعاصمة الغرب الجزائري، لتأكد في الأخير أنها ستكون بعيدة عن أضواء الكاميرا الخفية خلال شهر رمضان الفضيل.
ما تقييمك لموسمك الحالي؟
الحمد لله كان ناجحا بكل مقاييس محليا و خصوصا دوليا من خلال النقاط المحصل عليها في مختلف الدورات الدولية خصوصا في بطولة إفريقيا التي أنعشنا بها الآمال للتأهل للألعاب الأولمبية طوكيو 2020 التي تبقى هدفي الرئيسي عقب تضييع المشاركة في دورة ريو 2016 لظروف خارجة عن نطاق الرياضة و لا أريد الخوض فيها من جديد.
و ماذا عن البطولة الإفريقية الجارية مؤخرا في تونس ؟
المرتبة الثانية للمنتخب الوطني لا تعكس مستوى الفريق ككل ، الحق كل الحق أن التحكيم كان منحازا نوع ما و الخبرة هنا هي من صنعت الفارق ، هذا ما ساعدني على المحافظة على المرتبة الأولى قاريا في وزن أقل من 78 كلغ للمرة السادسة.
كيف هي جارية التحضيرات للألعاب المتوسطية التي ستقام بتراقونا؟
لم ندخل في أي تربص عقب البطولة الافريقية التي احتضنتها تونس ، تمنينا لو جرى التربص في أسرع وقت حتى نواصل في نفس نسق التحضيرات للمواعيد القادمة ، صحيح الألعاب المتوسطية لا تندرج في الترتيب العالمي المؤهل للأولمبياد لكن لها نكهتها الخاصة على الصعيد الرياضي بهدف تقييم المستوى أمام دول قوية في هذا الاختصاص ، كمصارعات و مصارعين نحن على أتم الاستعداد للدخول في أي تربص مما كانت الظروف و الأزمنة.
زيارتك كانت متعددة إلى وهران في الآونة الأخيرة؟
عاصمة الغرب الجزائري تربطني بها علاقة وطيدة نظرا لتواجد أصدقاء كثر فيها ، سررت بتكريم نادي الذي خصها لي أولاد الباهية في نفس الوقت قدمت بهدف دعم المصارعين زلاط و حاشد قبل البطولة الإفريقية للأواسط في البورندي و الحمد لله وفق في تحقيق مراتب الأولى فرديا و حسب الفرق ، كما أن وهران صارت اليوم قبلة لكل الرياضيين الجزائريين ترويجا للألعاب المتوسطية 2021.
كلمة عن الجيدو الوهراني؟
وهران مدرسة عريقة و معروفة في الجيدو خاصة على صعيد الذكور و رسالتي للقائمين على الرياضة الوهرانية و الجيدو خاصة هو الاعتناء بالعنصر النسوي.
ما هي المدرسة التي ترعرعت فيها؟
نادي برج الكيفان الذي تخرج منه مصارعين و مصارعات سطع نجمهم محليا و دوليا و لايزال اليوم خزان لكل الفرق ، أما اليوم فأنشط في نادي كبير ألا هو المجمع البترولي الذي يعد حلم لكل مصارع و مصارعة نظرا للإمكانيات التي يوفرها و حتى  التنظيم و الهيكلة التي يتمتع بها.
من الذي أطلق عليك تسمية سكر؟
(تضحك) شقيقتي و سعيدة بمناداتي بهذا التسمية.
هل وقعت ضحية للكاميرا الخفية خلال شهر رمضان؟
صراحة لا احب مثل هذه المقابل أو حتى المواقف الحرجة لكن كل الكاميرات الخفية التي كنت ضحيتها كان هدفها نبيل بعيدا عن أي مظاهر العنف ، هذه السنة نجوت منها ، سأقول للجمهور  الرياضي الكريم ستشاهدون كوثر في البساط و فقط.
كلمة لقراء الجمهورية بمناسبة حلول الشهر الفضيل؟
رمضان كريم و كل عام و انتم بخير مع تمنياتنا أن يسود السلم و التآخي بين أبناء الجزائر الحبيبة و شكرا لجريدة الجمهروية على اهتمامها منقطع النظير بأبطال الجيدو.

 

عدد المطالعات لهذا المقال : 36


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة