حركة كبيرة عشية رمضان

ازدحام مروري واكتظاظ داخل المحلات

يوم : 16-05-2018 بقلم : حيزية.ت
صورة المقال
   عرفت الأسواق المحلية بالولاية حركة غير عادية عشية رمضان كانت سببا في شل حركة السير في العديد من المواقع منها سوق المدينة الجديدة و سوق الأوراس و محلات وسط المدينة حيث ارتفع عدد الوافدين الى هذه المواقع الشهيرة من خارج و داخل الولاية مع بداية العد التنازلي لاستقبال الشهر الفضيل بغية اقتناء احتياجات و مستلزمات شهر الصيام، و تهافت غالبية المتسوقين على الخضر و التوابل و الأواني المنزلية و كذا ملابس العيد بشكل ملفت ما جعل أسعار معظم السلع ترتفع و لم يمنع ذلك من الاقبال و الضغط الكبير في الاسواق و عبر الطرقات.
و في جولة بسوق المدينة الجديدة بدايتها كانت من شارع معسكر أين تتواجد محلات بيع التوابل لاحظنا تهافت و لهفة ربات البيوت على مختلف المنتجات المتعلقة بالتوابل و بعض الأعشاب و المنكهات التي تدخل في تحضير أطباق رمضان و على رأسها "الحريرة" حيث فضلت النسوة اقتناء العطرية بكميات متفاوتة من هؤلاء الباعة قبيل رمضان نظرا لجودتها، و بنفس الشارع أيضا تتواجد محلات بيع الاواني المنزلية التي لقيت هي الاخرى اقبالا منقطع النظير على غرار باقي المحلات المتواجدة وسط سوق المدينة الجديدة و الأوراس و وسط المدينة. 
كما حرصت العائلات الوهرانية عشية رمضان أيضا على اقتناء مختلف المواد الغذائية بكميات كبيرة مثل الزيوت و الطماطم و المايونيز و الديول و البيض و المعلبات و غيرها و نفس الشيء بالنسبة للحوم الحمراء و البيضاء الى جانب الخضر و الفواكه، و رغم الارتفاع المحسوس المسجل في غالبية المنتوجات خاصة الضرورية منها إلا أن الاقبال لم يتراجع الأمر الذي أعطى لبعض التجار فرصة لاستغلال الوضع للزيادة في السعر. كما ظهرت أيضا داخل أزقة سوق المدينة الجديدة عدد كبير من الطاولات تخصصت في بيع الاواني و التمور و حتى التوابل و اللحوم و غيرها من المواد التي تدخل في قائمة مشتريات العائلات استعدادا لاستقبال رمضان.
و ما يلفت الانتباه أكثر في سوق المدينة الجديدة و كذا محلات وسط المدينة هو الإقبال الكبير جدا على شراء ملابس العيد للأطفال و حتى الكبار حيث يفضل الكثير من أرباب الاسر اختيار الملابس المناسبة لابناءهم في هذه الفترة خاصة و ان السوق المحلية أصبحت تتماشي و حجم الطلب اذ يتخصص في كل موسم العديد من التجار في بيع ملابس الاطفال دون غيرها و تختلف الاسعار حسب كل نوع و تغطي السوق هذه السنة أيضا حسب بعض التجار المنتجات المستوردة بنسبة تفوق 90 بالمائة في مقدمتها تركيا و اسبانيا و الصين.
عدد المطالعات لهذا المقال : 15


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة