الرئيس بوتفليقة يدين الجريمة النكراء المرتكبة ضد الفلسطينيين بغزة، ويؤكد للرئيس عباس :

موقف الجزائر ثابت تجاه الشعب الفلسطيني إلى غاية استرجاع حقوقه الوطنية المشروعة

يوم : 16-05-2018
صورة المقال
أعرب رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عن إدانته "للجريمة النكراء" التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين على حدود قطاع غزة, مجددا له موقف الجزائر "الثابت" إلى جانب   الشعب الفلسطيني.
وكتب رئيس الجمهورية في برقيته لرئيس دولة فلسطين, رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس: "تلقيت ببالغ التأثر والاستنكار نبأ استشهاد أكثر من 50 فلسطينيا وجرح ما يزيد عن 1700 آخر برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال المواجهات الدامية على حدود قطاع غزة حيث يواصل الاحتلال الاسرائيلي ممارسته العدوانية ضد المدنيين والفلسطينيين، ضاربا عرض الحائط كافة القوانين والأعراف الدولية ومواثيق حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني".
وأضاف الرئيس بوتفليقة "إثر هذه الجريمة النكراء التي هزت مشاعر المسلمين والعالم بأسره والتي ندينها كل الإدانة أؤكد لكم وقوف الجزائر وتضامنها معكم في هذا الظرف العصيب ومساندتها للشعب الفلسطيني الشقيق في مواجهة الهمجية الاسرائيلية وتأسفها لما آلت إليه الأوضاع جراء تمادي إسرائيل وتنكرها للعملية السلمية في تحد صارخ للمجتمع الدولي".
كما تابع مخاطبا نظيره الفلسطيني "هذا وأجدد لكم موقف الجزائر الثابت والدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني إلى غاية استرجاع حقوقه الوطنية المغتصبة وتمكينه من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود 1967".
وخلص رئيس الجمهورية إلى القول "و لا يفوتني أن أترحم على أرواح شهداء الحرية والكرامة وأن أعرب لكم باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي ولأسر الشهداء والجرحى والشعب الفلسطيني أجمع عن أصدق التعازي وأخلص مشاعر التعاطف سائلا الله تعالى أن يشمل الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جنانه ويعجل في شفاء الجرحى ويزيل آلامهم".
عدد المطالعات لهذا المقال : 7


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة