الهدوء من فضلكم

يوم : 17-05-2018 بقلم : - الجيلالي سرايري
شهر رمضان شهر خير وبركة و إيمان وتقوى وإحسان وطاعة لله تعالى واجتهاد في العبادات وقراءة القرآن وزهد في متع الحياة الدنيا من طعام وشراب وغيرهما من المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب ولو التزمنا بآداب هذا الشهر العظيم وتخلينا عن الإسراف والتبذير لربحنا المال والصحة والراحة النفسية واكتسبنا الآجر الكثير لكننا سرنا وراء رغباتنا الجامحة وأقبلنا على الأسواق في شكل غير مسبوق قبل أن يحل رمضان فازداد الطلب وارتفعت الأسعار واغتنم التجار الفرصة لجمع الكثير من المال على حسابنا بدل أن يخفف عن المواطنين خاصة أصحاب الدخل الضعيف والفقراء والمساكين
انأ نتعجب كيف  تقوم محلات تجارية كبيرة في دول أوربية بتخفيض الأسعار لصالح المسلمين هناك بمناسبة شهر رمضان بينما ينتظر تجارنا رمضان لرفع الأسعار وكان يكفيهم زيادة المبيعات ليحققوا أرباحا إضافية دون رفع الأسعار والتسبب في موجة من الغلاء  الفاحش دون مبرر.
إنّا في حاجة ماسة إلى مراجعة أنفسنا والتصرف بحكمة فنكتفي بالقليل من الطعام تطبيقا للحديث النبوي الشريف «نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع» فلا نحول ليالي رمضان إلى ولائم وزردات عائلية فنملأ موائدنا بمختلف أنواع المأكولات  لأن رمضان زهد وعبادة فالقليل يكفي فأريحوا بطونكم رحمكم الله.
		



عدد المطالعات لهذا المقال : 10


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة