هــام

المسرحي و البهلواني خطاب زين العابدين :

« أقضي يومياتي في التدريبات و طبقي المفضل هو الكباب الذي تعده أمي»

يوم : 13-06-2018
صورة المقال
- حدثنا عن بدايتك في الفن ؟
-  ترعرعت بفوج الكشافة الإسلامية ابن باديس لواد السمار منذ سن 7  ، وقد بدأت مسيرتي الفنية  بين فرقة المسرح و الإنشاد كمغني و عازف لعدة آلات موسيقية ،  بعد تخرجي من الجامعة و تحصلي على شهادة ليسانس ترجمة في اللغة الإنجليزية تقلدت العديد من المناصب ، لكن حبي للفن حال بيني وبينها، لأتوجه بعدها للتكوين في مجال التنمية البشرية و العمل الجمعوي بين التطوع و التأطير،  وقد وجدت نفسي في مجال المخيمات الصيفية و الطفولة، ومن خلال هذه النشاطات اكتشفت مواهب جديدة في صناعة الديكور والإكسسوارات و لباس المسرحيات ، ليتم بعدها  دعوتي للانضمام  في جمعية ثقافية «قافلة عشاق المسرح» تحت رئاسة الأستاذ سائح تواتي الذي عينني كمكلف بصناعة ديكور المسرحيات خاصة مسرح الطفل ، وهكذا أتيحت لي أول فرصة لاعتلاء خشبة المسرح المحترف سنة 2013 في مسرحية « الماء سر الحياة» لفرقة « وعد الطفولة «التابعة لذات الجمعية ، و التي أرأسها حاليا ، كما تحصلت على العديد  الجوائز في مجال مسرح الطفل و البهلوان، ومن أبرز الأعمال التي برزت فيها  مسرحية «مشروع وزاري» ومسرحية «ورشة» التي كنت فيها ممثلا سينوغرافيا و كاتبا، كما شاركت بدور رئيسي في ملحمة «الأرض الفاتنة» رفقة المخرج فوزي بن براهيم .
-  كيف يقضي زين العابدين يومياته خلال شهر رمضان ؟ 
-  أقضي يومي بالمركز الثقافي بحسين داي في التدريبات على « الستاند اب «والسكاتشات بحكم ارتباطي بالجولة المسرحية التي أقوم بها حاليا في العاصمة . 
-  ما هو طبقك المفضل على مائدة الإفطار ؟ 
-   أحب الكباب الذي تحضره أمي في رمضان، فبعد 5 سنوات من الغياب عن المنزل أقضي هذا الشهر الفضيل مع عائلتي .
-  ما هو البرنامج التلفزيوني الذي تتابعه حاليا ؟ 
-  لا أتمكن في رمضان من مشاهدة التلفزيون ، لارتباطاتي كما سبق وذكرت، أما وقت السحور ، فنحن نسهر مع كل الأعمال و البرامج بحكم عديد الأصدقاء المشاركين  فيها،  لكن أحب مشاهدة» باب الدشرة « الذي يضم كوكبة مميزة من أصدقائي الفنانين مثل السيد جاب الله و صبرينة و غيرهم ..
-  وما تقييمك  لباقي البرامج  الرمضانية ؟ 
-  في الحقيقة أنا لا أحب الكاميرا المخفية بتاتا، كما أن هناك نقص كبير في برمجة العروض المسرحية على القنوات التلفزيونية، وحتى بالمسارح الجهوية خلال شهر رمضان . 
-  ماذا  قدمت لجمهورك خلال هذا الموسم الرمضاني ؟ 
-   أنا في جولة فنية بالإقامات الجامعية للبنات بالعاصمة ، و أقدم عروضا مسرحية كل خميس بشباب كوميدي « كلوب «حسين داي رفقة ممثلين كوميديين منهم من شاركوا ببرنامج المواهب « قهوة القوسطو» ، كما  نظمت بحي « واد السمار « في طبعته الخامسة مهرجان تحت شعار «واد السمار art show» ، إضافة إلى هذا وككل سنة قمنا أنا وجملة من جيراني الفنانين بتقديم عرض في الهواء الطلق على شرف أبناء وعائلات الحي  الذي أقطن به  .
-  في رأيك ما دور مواقع التواصل الاجتماعي في إبراز الفنان ؟ 
-  مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت جسر الفنان و نافذته على المجتمع ، هي مهمة جدا لتقديم أعماله ، بالمختصر أصبحنا نخلق فرسنا عبرها ولم نعد ننتظر التلفزيون ،  فاليوتوب مثلا و الفايسبوك صنعا للكثير أسماء تمكنوا  من خلالها إيصال مواهبهم و أفكارهم للجمهور .
-  ما هي طموحات زين العابدين المستقبلية ؟ 
-  طموحي أن أطور نفسي كممثل ، و قبل كل شيء أتمنى أن تتجسد فكرة  «كوميدي كلوب» حتى تكون مستقرة بالعاصمة، لنتمكن من تجسيد فكرة « مسرح الجزائر «  كما فعل الأستاذ أشرف عبد الباقي في  « مسرح مصر « . .. كما أتمنى فتح مراكز للتكوين في شتى المجالات الفنية حتى نتمكن من تقديم الأفضل للفن الجزائري  ونرجو من السلطات القائمة على الثقافة توفير فضاءات حتى يتمكن الشباب من إبراز مواهبهم .
عدد المطالعات لهذا المقال : 186


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة