هــام

مستشفى وادي الأبطال بمعسكر بدون أخصائيين و قابلات منذ إنشائه في 2013

السكان يقطعون 50 كلم للعلاج

يوم : 14-06-2018 بقلم : صحراوي لحسن
صورة المقال
 تبقى وضعية مستشفى الشهيد عمامره الحبيب بوادي الأبطال بمعسكر  نفسها منذ افتتاحه مطلع شهر نوفمبر 2013 والذي به تجهيزات طبية حديثة كجهاز السكانير الذي يبقى  خارج الخدمة منذ شهور لعدم وجود طبيب مختص في الأشعة إلى جانب أجهزة الأشعة أمام تواصل معاناة مرضى المنطقة المضطرين إلى إجراء الكشف بالأشعة بالعيادات الخاصة بعاصمة الولاية التي تبعد عنهم بأكثر من 50 كلم.للعلم فإن جهاز السكانير كان في وقت مضى يخفف العبء عنهم حين كان يشتغل يومين في الشهر و يتكفل به مختص في الأشعة منتدب من مستشفى يسعد خالد بمعسكر.كما يبقى مستشفى عمامره حبيب عائقا حقيقيا في تسيير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية إداريا وماليا،ومن ذلك ما تعلق باقتناء المستلزمات الطبية اللازم توفيرها وهو الشيء الذي ليس من مهامها والتي تبقى مصاريف المستشفى عالة على ميزانيتها في غياب قرار إنشائه والذي يمَكّنه من ضمان الاستقلالية في التسيير الإداري والمالي،ما أثر سلبا على الخدمات الصحية المقدمة به.ويعاني المستشفى أيضا من انعدام الأطباء الأخصائيين في طب الأطفال وطب النساء والتوليد والجراحة العامة ونقص فادح في القابلات مما يدفع مواطني المنطقة طلب العلاج بمستشفى تيغنيف البعيد عنهم ب34 كلم أو إلى مستشفى معسكر.
عدد المطالعات لهذا المقال : 203


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة