أزيد من 5000 أستاذ سيوظفون عن طريق التعاقد لتدريس اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي

أزيد من 5000 أستاذ سيوظفون عن طريق التعاقد لتدريس اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي
الحدث
أحصت وزارة التربية الوطنية، ما يفوق 5000 أستاذ متعاقد لتدريس مادة اللغة الانجليزية، لتلاميذ السنة الثالثة ابتدائي في الموسم الدراسي 023/2022، حسب ما أكده لواج اليوم الخميس بوعلام بن لعور، مفتش بالمفتشية العامة للوزارة. وأوضح السيد بن لعور في تصريح لواج أنه "سيتم توظيف ما يفوق 5000 أستاذ عن طريق التعاقد، لتدريس تلاميذ السنة الثالثة ابتدائي مادة اللغة الانجليزية في السنة الدراسية 2022-2023، مشيرا إلى أن عدد المترشحين لهذه المناصب فاق 60 ألف مترشح". وبالمناسبة أكد السيد بن لعورأن عملية " ترتيب وانتقاء أساتذة هذه المادة ستتم على مستوى الأرضية الرقمية مما يسمح --كما قال-- بضمان "المساواة والشفافية التامة في التوظيف". وأبرز السيد بن لعور في هذا الصدد، معايير اختيار الأساتذة المترشحين لشغل هذا المنصب أهمها الحصول على شهادة ليسانس في اللغة الانجليزية أو الترجمة من وإلى اللغة الانجليزية، مشيرا إلى أن الوزارة شرعت في استقبال خريجي الجامعات المترشحين لهذه المناصب منذ نهاية شهر يوليو إلى غاية 30 أغسطس. وحسب السيد بن لعور تم "عقب استلام ملفات الترشح على مستوى مديريات التربية، حجز معلومات المترشحين على مستوى الأرضية الرقمية التي تمتلكها وزارة التربية من --اسم ولقب، نوع الشهادة ،تاريخ الحصول على الشهادة و بلدية الاقامة--. وحدد آخر أجل لحجز هذه المعلومات في 29 اغسطس، كما منحت وزارة التربية يومي 30 و 31 من نفس الشهر لمراجعة هذه البيانات تفاديا للأخطاء المتعلقة بتاريخ الازدياد وبلدية الاقامة وتاريخ الحصول على الشهادة لأن هذه المعلومات الثلاثة كما قال-- "مهمة جدا في ترتيب المترشحين" . وأضاف السيد بن لعور أنه تم يوم امس 31 أوت،" إقفال الأرضية الرقمية والانتهاء من مراجعة هذه البيانات "، مؤكدا على أن ترتيب المترشحين سيكون" آليا" في الارضية الرقمية، و سيتم ترتيب المترشحين وفق معيار أقدمية الشهادة و إن كان هناك تساوي في أقدمية الشهادة يتم اختيار الاكبر سنا". وبعدها سيتم استدعاء الناجحين وفق عدد المناصب المفتوحة في البلدية وفق عامل "الاستحقاق" في الفترة الممتدة ما بين 4 و6 سبتمبر، وخلال هذه الفترة يقدم لهم مقرر التعيين بصفة استاذ ابتدائي متعاقد وكذا استدعاء رسمي من أجل التكوين التهييئي الذي يكون اجباريا تحضيرا لمزاولتهم هذه المهنة. ستنطلق عملية التكوين من 8 إلى 19 سبتمبر المقبل أي على مدار 10 أيام كاملة. وأشار نفس المسؤول أنه شرع في التحضير لعملية تكوين الأساتذة منذ أيام ،حيث تم خلال ملتقى وطني استدعاء مجموعة من المفتشين في التعليم المتوسط والتعليم الثانوي و مختصين في التربية وعلم النفس التربوي نظم بثانوية حسيبة بن بوعلي افتتحه وزير القطاع عبد الحكيم بلعابد، كما تم خلال هذا الملتقى التكويني عرض برنامج السنة الثالثة ابتدائي على هؤلاء المفشين. وحاليا تم تشكيل نواة جهوية لتكوين مكونين الذين سيشرفون على تكوين الأساتذة ،الأولى بالبليدة خاصة بولايات الوسط والثانية بقسنطينة (ولايات الشرق) والثالثة بوهران (ولايات الغرب). وبخصوص النظام التربوي ، قال السيد بن لعور، أنه تم " إعداد تنظيما تربويا خاصا بالمناصب الموجهة لهؤلاء المترشحين على مستوى مختلف البلديات "مشيرا إلى أنه بعد احصاء عدد المناصب في كل بلدية، سيتم منح المناصب وفق عدد المدارس الابتدائية الموجودة بها وعدد الأفواج التربوية للسنة الثالثة ابتدائي أي أن استاذ اللغة الانجليزية سيدرس في اكثر من مدرسة ابتدائية وفق تنظيم زمني محكم.

يرجى كتابة : تعليقك